مواجهة  الغزو  المعلوماتي

مواجهة الغزو المعلوماتي

مديرية‭ ‬الإعلام‭ ‬والتوجيه‭ ‬المعنوي‭ ‬في‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬الأردنية‭ ‬تكافح‭ ‬الخطاب‭ ‬الإرهابي

أسرة‭ ‬يونيباث

لم‭ ‬يكن‭ ‬سرا‭ ‬نشاط‭ ‬المجاميع‭ ‬الإرهابية‭ ‬على‭ ‬بعض‭ ‬صفحات‭ ‬الأنترنت‭ ‬المعزولة،‭ ‬لكن‭ ‬اجتياح‭ ‬داعش‭ ‬لمواقع‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬عام‭ ‬2014‭ ‬وظهور‭ ‬مؤسسات‭ ‬إعلامية‭ ‬وجيش‭ ‬الكتروني‭ ‬على‭ ‬توتير‭ ‬كان‭ ‬بمثابة‭ ‬صدمة‭ ‬للأجهزة‭ ‬الأمنية‭ ‬في‭ ‬العالم‭. ‬حيث‭ ‬غزا‭ ‬المروجون‭ ‬لداعش‭ ‬صفحات‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬بحملة‭ ‬غير‭ ‬مسبوقة‭ ‬حين‭ ‬بدأوا‭ ‬ينشرون‭ ‬آلاف‭ ‬الرسائل‭ ‬والصور‭ ‬وتنسخ‭ ‬لمرات‭ ‬عديدة‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬حسابات‭ ‬أخرى‭ ‬تابعة‭ ‬للتنظيم‭ ‬لضمان‭ ‬وصولها‭ ‬لأكبر‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬المتابعين‭. ‬مارس‭ ‬داعش‭ ‬حملة‭ ‬إعلامية‭ ‬وحرب‭ ‬نفسية‭ ‬واسعة‭ ‬على‭ ‬الفيس‭ ‬بوك‭ ‬وتوتير،‭ ‬لذلك‭ ‬كان‭ ‬لابد‭ ‬من‭ ‬فتح‭ ‬جبهه‭ ‬الكترونية‭ ‬لهزيمة‭ ‬الإرهاب‭ ‬متزامنا‭ ‬مع‭ ‬المعارك‭ ‬الدائرة‭ ‬في‭ ‬سورية‭ ‬والعراق‭. ‬التقت‭ ‬مجلة‭ ‬يونيباث‭ ‬مع‭ ‬العميد‭ ‬عودة‭ ‬شديفات،‭ ‬مدير‭ ‬الاعلام‭ ‬والتوجيه‭ ‬المعنوي‭ ‬في‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬الأردنية‭ ‬حيث‭ ‬حدثنا‭ ‬عن‭ ‬دور‭ ‬الأردن‭ ‬في‭ ‬فضح‭ ‬أكاذيب‭ ‬داعش‭ ‬وعدم‭ ‬السماح‭ ‬لهم‭ ‬من‭ ‬استخدام‭ ‬صفحات‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬للتغرير‭ ‬بالشباب‭. ‬وعن‭ ‬قلق‭ ‬العالم‭ ‬إزاء‭ ‬مخاطر‭ ‬ما‭ ‬يسمى‭ ‬بأشبال‭ ‬الخلافة‭. ‬

يونيباث‭: ‬هل‭ ‬لك‭ ‬ان‭ ‬تتحدث‭ ‬عن‭ ‬دور‭ ‬الأردن‭ ‬في‭ ‬فضح‭ ‬الفكر‭ ‬الإرهابي‭ ‬على‭ ‬صفحات‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي؟

العميد‭ ‬عودة‭:‬‭ ‬لقد‭ ‬كانت‭ ‬المملكة‭ ‬الأردنية‭ ‬الهاشمية‭ ‬من‭ ‬أوائل‭ ‬الدول‭ ‬التي‭ ‬حذرت‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬الفكر‭ ‬المتطرف،‭ ‬حيث‭ ‬خاطب‭ ‬جلالة‭ ‬الملك‭ ‬عبد‭ ‬الله‭ ‬الثاني‭ ‬بن‭ ‬الحسين‭ ‬المجتمع‭ ‬الدولي‭ ‬في‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬محفل‭ ‬وحذر‭ ‬من‭ ‬مخاطر‭ ‬هذا‭ ‬الفكر‭ ‬الذي‭ ‬بدأ‭ ‬يغزو‭ ‬شبكات‭ ‬التواصل‭ ‬الإجتماعي‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬المروجين‭ ‬والمتعاطفين‭ ‬لتنظيم‭ ‬داعش‭ ‬الإرهابي‭. ‬أذ‭ ‬استهدف‭ ‬داعش‭ ‬جيل‭ ‬الشباب‭ ‬بالتحديد‭ ‬وأصبح‭ ‬يبث‭ ‬لهم‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬المغريات‭ ‬والأفكار‭ ‬المظللة‭ ‬الخارجة‭ ‬عن‭ ‬كل‭ ‬الشرائع‭ ‬السماوية‭. ‬وأستغل‭ ‬أوقات‭ ‬الفراغ‭ ‬عند‭ ‬فئة‭ ‬كبيرة‭ ‬من‭ ‬الأحداث‭ ‬وأستغل‭ ‬الفقر‭ ‬المادي‭ ‬في‭ ‬مكان‭ ‬وأستغل‭ ‬الشباب‭ ‬المهمش‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬الدول‭ ‬وبالتالي‭ ‬اوجد‭ ‬له‭ ‬جمهور‭ ‬واسع‭ ‬على‭ ‬شبكة‭ ‬الأنترنت‭. ‬ونشر‭ ‬أفكاره‭ ‬المضللة‭ ‬والإقصائية‭ ‬التي‭ ‬تتناغم‭ ‬مع‭ ‬جمهوره‭ ‬المستهدف‭ ‬على‭ ‬شبكات‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬لاجتذاب‭ ‬اكبر‭ ‬عدد‭ ‬ممكن‭ ‬من‭ ‬المناصرين‭ ‬والمتعاطفين‭ ‬وتجنيدهم‭ ‬للقيام‭ ‬بالأنشطة‭ ‬الإرهابية‭. ‬تلك‭ ‬الأعمال‭ ‬الإرهابية‭ ‬التي‭ ‬تنافي‭ ‬الأعراف‭ ‬الدينية‭ ‬والإنسانية‭ ‬وتتنافى‭ ‬مع‭ ‬تقاليد‭ ‬المجتمعات‭. ‬ومن‭ ‬هنا‭ ‬كانت‭ ‬المملكة‭ ‬الأردنية‭ ‬الهاشمية‭ ‬مبادرة‭ ‬بمحاربة‭ ‬هذا‭ ‬الفكر‭ ‬فوضعت‭ ‬الخطط‭ ‬والدراسات‭ ‬في‭ ‬برامجها‭ ‬في‭ ‬الوزارات‭ ‬الأمنية‭ ‬أضافة‭ ‬الى‭ ‬العمل‭ ‬على‭ ‬الصعيد‭ ‬الدولي‭ ‬حيث‭ ‬نسقت‭ ‬مع‭ ‬الدول‭ ‬الشقيقة‭ ‬والصديقة‭ ‬في‭ ‬الإقليم‭ ‬وخارج‭ ‬الإقليم‭ ‬وكان‭ ‬هناك‭ ‬جهد‭ ‬كبير‭ ‬بين‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الأمريكية‭ ‬والأردن‭ ‬لمواجهة‭ ‬التهديدات‭ ‬الإرهابية‭ ‬والوقاية‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الآفة‭ ‬التي‭ ‬حاول‭ ‬داعش‭ ‬الدخول‭ ‬من‭ ‬خلالها‭ ‬لكل‭ ‬الدول‭.‬

يونيباث‭: ‬ماهو‭ ‬دور‭ ‬مديرية‭ ‬الإعلام‭ ‬والتوجيه‭ ‬المعنوي‭ ‬في‭ ‬فضح‭ ‬خطاب‭ ‬داعش؟

العميد‭ ‬عودة‭:‬‭ ‬منذ‭ ‬بداية‭ ‬ظهور‭ ‬هذه‭ ‬العصابات‭ ‬الإرهابية‭ ‬سواء‭ ‬على‭ ‬الأرض‭ ‬او‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬شبكات‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي،‭ ‬بدأت‭ ‬مديرية‭ ‬التوجيه‭ ‬المعنوي‭ ‬في‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬الأردنية،‭ ‬وهي‭ ‬الجهة‭ ‬المعنية‭ ‬بالإعلام‭ ‬والحرب‭ ‬النفسية‭ ‬والاتصال‭ ‬الإستراتيجي‭ ‬في‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬الأردنية،‭ ‬والعمل‭ ‬على‭ ‬متابعة‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬ينشر‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬عصابات‭ ‬داعش‭ ‬لأنهم‭ ‬استخدموا‭ ‬كل‭ ‬وسائل‭ ‬الاعلام‭ ‬المتاحة‭ ‬وحتى‭ ‬الاعلام‭ ‬الجماهيري‭ ‬مثل‭ ‬الخطب‭ ‬والمساجد‭ ‬و‭ ‬المنتديات‭ ‬الشعرية‭ ‬والأنشطة‭ ‬الاجتماعية‭. ‬بدأت‭ ‬مديرية‭ ‬التوجيه‭ ‬المعنوي‭ ‬بتتبع‭ ‬وتحليل‭ ‬كل‭ ‬المنشورات‭ ‬والرسائل‭ ‬وبالتعاون‭ ‬مع‭ ‬جميع‭ ‬الجهات‭ ‬المختصة‭ ‬في‭ ‬المملكة‭ ‬الأردنية‭ ‬وقمنا‭ ‬بصياغة‭ ‬رسائل‭ ‬مضادة‭ ‬توضح‭ ‬مدى‭ ‬ظلامية‭ ‬هذه‭ ‬الأفكار‭ ‬ومدى‭ ‬بعدها‭ ‬عن‭ ‬الواقع‭ ‬والأنسانية‭ ‬وعن‭ ‬الدين‭ ‬الأسلامي‭. ‬لقد‭ ‬قام‭ ‬المروجون‭ ‬بإجتزاء‭ ‬بعض‭ ‬النصوص‭ ‬وفبركة‭ ‬تفسير‭ ‬الأحاديث‭ ‬وإستخدامها‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬التغرير‭ ‬بالشباب‭ ‬وخداع‭ ‬الأميين‭ ‬وعامة‭ ‬الناس‭. ‬ولكن‭ ‬كان‭ ‬هناك‭ ‬جهد‭ ‬كبير‭ ‬جدا‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬فريق‭ ‬عمل‭ ‬متكامل‭ ‬في‭ ‬المركز‭ ‬الاعلامي‭ ‬ووحدة‭ ‬الاتصال‭ ‬الاستراتيجي‭ ‬وبدأنا‭ ‬نتتبع‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬ينشر‭ ‬وأرسال‭ ‬رسائل‭ ‬مضادة‭ ‬لتوعية‭ ‬المجتمع‭ ‬محليا‭ ‬ورسائل‭ ‬لفضح‭ ‬اكاذيب‭ ‬وجرائم‭ ‬هذه‭ ‬العصابات‭ ‬الإرهابية‭. ‬كان‭ ‬هناك‭ ‬تعاون‭ ‬كبير‭ ‬مع‭ ‬شركائنا‭ ‬الأمريكيين‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬العمليات‭ ‬المعلوماتية‭ ‬لمواجهة‭ ‬أكاذيب‭ ‬داعش‭ ‬برسائل‭ ‬تستند‭ ‬على‭ ‬قواعد‭ ‬علمية‭. ‬تبادل‭ ‬المعلومات‭ ‬والأفكار‭ ‬ضروري‭ ‬كما‭ ‬ان‭ ‬صناعة‭ ‬محتوى‭ ‬فعّال‭ ‬ضروري‭ ‬جدا،‭ ‬لأن‭ ‬هذا‭ ‬الغزو‭ ‬الفكري‭ ‬لم‭ ‬يقتصر‭ ‬على‭ ‬إقليم‭ ‬أو‭ ‬دولة‭ ‬معينة،‭ ‬إنما‭ ‬هو‭ ‬اعلان‭ ‬العداء‭ ‬لجميع‭ ‬دول‭ ‬العالم‭. ‬وشرور‭ ‬هذه‭ ‬الفئة‭ ‬الضالة‭ ‬وصلت‭ ‬الى‭ ‬مختلف‭ ‬دول‭ ‬العالم‭. ‬وانا‭ ‬أشير‭ ‬هنا‭ ‬الى‭ ‬ان‭ ‬ما‭ ‬تبقى‭ ‬من‭ ‬الدواعش‭ ‬على‭ ‬الأرض‭ ‬والأجيال‭ ‬التي‭ ‬تربت‭ ‬في‭ ‬كنف‭ ‬داعش‭ ‬وما‭ ‬يسمى‭ ‬بـ‭ “‬أشبال‭ ‬الخلافة‭” ‬هؤلاء‭ ‬يحتاجون‭ ‬الى‭ ‬متابعة‭ ‬وإعادة‭ ‬تأهيل‭ ‬ورسائل‭ ‬متقنة،‭ ‬بامكاننا‭ ‬العمل‭ ‬مجتمعين‭ ‬كقوات‭ ‬حليفة‭ ‬وصديقة‭ ‬ودول‭ ‬متحابة‭ ‬ومتقاربة‭ ‬كي‭ ‬نقتلع‭ ‬البذرة‭ ‬الشريرة‭ ‬من‭ ‬الأرض‭ ‬قبل‭ ‬ان‭ ‬تتجذر‭.‬

يونيباث‭: ‬كان‭ ‬لداعش‭ ‬ماكنة‭ ‬إعلامية‭ ‬ضخمة‭ ‬اجتاحت‭ ‬صفحات‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬آنذاك،‭ ‬ماهي‭ ‬الخطوات‭ ‬التي‭ ‬اتخذتموها‭ ‬لمنع‭ ‬عودتهم‭ ‬مجدداً؟‭ ‬

العميد‭ ‬عودة‭:‬‭ ‬إن‭ ‬صفحات‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬هو‭ ‬إعلام‭ ‬حديث‭ ‬المنشأ‭ ‬انتشر‭ ‬بسرعة‭ ‬فائقة‭ ‬وهو‭ ‬متوفر‭ ‬لجميع‭ ‬الفئات‭ ‬العمرية‭. ‬مما‭ ‬تطلب‭ ‬منا‭ ‬ان‭ ‬ننشئ‭ ‬إعلاماً‭ ‬ضمن‭ ‬هذا‭ ‬الاعلام‭ ‬يشتمل‭ ‬على‭ ‬صفحات‭ ‬خاصة‭ ‬بالقوات‭ ‬المسلحة‭ ‬وصفحات‭ ‬لمن‭ ‬يساند‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬الأردنية‭ ‬ومؤسسات‭ ‬الدولة‭ ‬الأخرى‭ ‬بخطاب‭ ‬موحد‭ ‬يحث‭ ‬على‭ ‬التسامح‭ ‬والتعايش‭ ‬السلمي‭ ‬ورفض‭ ‬العنف‭ ‬والإقصاء‭. ‬إذ‭ ‬حاربناهم‭ ‬بنفس‭ ‬الوسائل‭ ‬التي‭ ‬يستخدمونها‭ ‬لنشر‭ ‬الأفكار‭ ‬الأرهابية‭ ‬والتغرير‭ ‬بشبابنا‭. ‬لم‭ ‬نكن‭ ‬نعمل‭ ‬بمفردنا‭ ‬بل‭ ‬بالتعاون‭ ‬والتنسيق‭ ‬مع‭ ‬الوزارات‭ ‬والمجتمع‭ ‬المحلي‭ ‬والمنظمات‭ ‬الدولية‭ ‬والقوات‭ ‬الصديقة‭ ‬والتي‭ ‬نتشارك‭ ‬معها‭ ‬في‭ ‬التمارين‭ ‬وتبادل‭ ‬الخبرات‭. ‬انشأنا‭ ‬وحدة‭ ‬متخصصة‭ ‬بالاتصال‭ ‬الأستراتيجي‭ ‬تقوم‭ ‬بمتابعة‭ ‬خطاب‭ ‬الإرهابيين‭ ‬وتحليله‭ ‬وتقوم‭ ‬بارسال‭ ‬رسائل‭ ‬للمجتمع‭ ‬المحلي‭ ‬ودول‭ ‬المنطقة‭ ‬وأيضا‭ ‬للمجتمع‭ ‬الدولي‭ ‬تبين‭ ‬من‭ ‬خلالها‭ ‬مبادئ‭ ‬الدين‭ ‬الأسلامي‭ ‬وتبين‭ ‬اعتدال‭ ‬ووسطية‭ ‬هذا‭ ‬الدين‭ ‬الذي‭ ‬جاء‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬كرامة‭ ‬وإنسانية‭ ‬الانسان‭ ‬وقد‭ ‬استغله‭ ‬الخوارج‭ ‬وأساؤوا‭ ‬اليه‭ ‬بممارساتهم‭ ‬اللاإنسانية‭. ‬وهنا‭ ‬اود‭ ‬،باسمي‭ ‬وبإسم‭ ‬مديرية‭ ‬التوجيه‭ ‬المعنوي‭ ‬بكل‭ ‬كوادرها‭ ‬ومنتسبيها،‭ ‬أن‭ ‬اوجه‭ ‬الشكر‭ ‬والتقدير‭ ‬للأصدقاء‭ ‬بالقوات‭ ‬الأمريكية‭ ‬اللذين‭ ‬لم‭ ‬يقصروا‭ ‬في‭ ‬ابداء‭ ‬الأفكار‭ ‬والمساعدة‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬التقنيات‭ ‬لإيصال‭ ‬الرسائل‭ ‬للمجتمع‭ ‬الدولي‭ ‬ورسائل‭ ‬لفضح‭ ‬أكاذيب‭ ‬الفئة‭ ‬الضالة‭ ‬التي‭ ‬تستهدف‭ ‬الشباب‭ ‬وتزجهم‭ ‬في‭ ‬العمليات‭ ‬الإرهابية‭.‬

يونيباث‭: ‬ذكرت‭ ‬موضوع‭ ‬أشبال‭ ‬الخلافة،‭ ‬حيث‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬التحدي‭ ‬يواجه‭ ‬العالم‭ ‬باسره،‭ ‬ماهو‭ ‬بنظركم‭ ‬الحل‭ ‬الأفضل؟

العميد‭ ‬عودة‭:‬‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬عملي‭ ‬ومتابعتي‭ ‬للأحداث،‭ ‬اعتقد‭ ‬بأن‭ ‬الموضوع‭ ‬مؤرق‭ ‬جدا‭ ‬وهنا‭ ‬في‭ ‬الأردن‭ ‬نتابعه‭ ‬بكل‭ ‬أهتمام‭ ‬وحذر‭. ‬أشبال‭ ‬الخلافة‭ ‬هم‭ ‬أطفال‭ ‬تربوا‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬فكر‭ ‬منحرف،‭ ‬وأغلبهم‭ ‬الآن‭ ‬أطفال‭ ‬بلا‭ ‬أسر‭ ‬وبلا‭ ‬آباء‭ ‬او‭ ‬أمهات‭. ‬لقد‭ ‬تربوا‭ ‬على‭ ‬القتل‭ ‬والتعذيب‭ ‬وكل‭ ‬الأنتهاكات‭ ‬والجرائم‭ ‬وقد‭ ‬زرع‭ ‬بعقولهم‭ ‬الصغيرة‭ ‬بأن‭ ‬هذا‭ ‬الفكر‭ ‬الداعشي‭ ‬هو‭ ‬الذي‭ ‬سينقذ‭ ‬العالم‭. ‬هم‭ ‬يكفرون‭ ‬الآخر‭ ‬ويعتبرون‭ ‬انفسهم‭ ‬بأنهم‭ ‬على‭ ‬حق‭ ‬وهم‭ ‬من‭ ‬يقود‭ ‬العالم‭ ‬نحو‭ ‬الخلاص‭. ‬ومن‭ ‬هنا‭ ‬انا‭ ‬أرى‭ ‬انه‭ ‬لابد‭ ‬من‭ ‬التركيز‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭ ‬على‭ ‬برامج‭ ‬دقيقة‭ ‬لتأهيل‭ ‬هؤلاء‭ ‬او‭ ‬بعضا‭ ‬منهم‭ ‬وتنظيف‭ ‬عقولهم‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الأفكار‭ ‬الإرهابية‭ ‬التي‭ ‬تلقوها‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬غسيل‭ ‬الأدمغة‭. ‬وأن‭ ‬تتكاتف‭ ‬جهود‭ ‬كل‭ ‬الجهات‭ ‬المعنية‭ ‬في‭ ‬الدول‭ ‬الشقيقة‭ ‬والصديقة‭ ‬المهتمه‭ ‬بهذه‭ ‬المشكلة‭ ‬لإيجاد‭ ‬مناهج‭ ‬وطرق‭ ‬وأفكار‭ ‬للعناية‭ ‬بهذه‭ ‬المجموعات‭. ‬وتفعيل‭ ‬المحتوى‭ ‬الاعلامي‭ ‬في‭ ‬وسائل‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬بما‭ ‬يخدم‭ ‬الأهداف‭ ‬والغايات‭ ‬التي‭ ‬يسعى‭ ‬العالم‭ ‬الوصول‭ ‬لها‭. ‬هذه‭ ‬معضلة‭ ‬وعلى‭ ‬العالم‭ ‬الانتباه‭ ‬لها‭. ‬هؤلاء‭ ‬أذا‭ ‬تركوا‭ ‬يمكنهم‭ ‬ان‭ ‬يتسللوا‭ ‬لكل‭ ‬دول‭ ‬العالم‭. ‬خاصة‭ ‬وإن‭ ‬قسما‭ ‬منهم‭ ‬أبناء‭ ‬غير‭ ‬شرعيين‭ ‬او‭ ‬لا‭ ‬يعرفون‭ ‬من‭ ‬هم‭ ‬ابآئهم‭ ‬وقد‭ ‬يسموا‭ ‬بأسماء‭ ‬مختلفة‭ ‬مما‭ ‬يمكنهم‭ ‬من‭ ‬التمويه‭ ‬والاختفاء‭. ‬يجب‭ ‬ان‭ ‬نكون‭ ‬اكثر‭ ‬حذرا‭ ‬في‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬خطورة‭ ‬هذا‭ ‬الجيل‭ ‬والذي‭ ‬ربما‭ ‬يكون‭ ‬أسوأ‭ ‬من‭ ‬داعش‭. ‬انها‭ ‬مشكلة‭ ‬دولية‭ ‬ويجب‭ ‬ان‭ ‬تعالج‭ ‬دوليا‭ ‬لأن‭ ‬من‭ ‬المستحيل‭ ‬حلها‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬محلي‭ ‬فهي‭ ‬ليست‭ ‬شأن‭ ‬العراق‭ ‬او‭ ‬الأردن‭ ‬او‭ ‬سورية‭ ‬او‭ ‬أي‭ ‬دولة‭ ‬أخرى‭ ‬بمفردها‭ ‬انما‭ ‬هي‭ ‬شأن‭ ‬عالمي‭. ‬أن‭ ‬على‭ ‬العالم‭ ‬أن‭ ‬يلتفت‭ ‬الى‭ ‬أفريقيا،‭ ‬ربما‭ ‬تكون‭ ‬الموقع‭ ‬البديل‭ ‬لهم‭ ‬هناك‭ ‬بسبب‭ ‬وجود‭ ‬حاضنة‭ ‬لهم‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬الدول‭ ‬الأفريقية‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تواجد‭ ‬مجاميع‭ ‬إرهابية‭ ‬ولائها‭ ‬لداعش‭ ‬وربما‭ ‬ستجد‭ ‬في‭ ‬هؤلاء‭ ‬الأطفال‭ ‬مشروع‭ ‬إرهابي‭ ‬مستعد‭ ‬لقتل‭ ‬الأبرياء‭. ‬خاصة‭ ‬وأن‭ ‬بعض‭ ‬هذه‭ ‬الدول‭ ‬تتوفر‭ ‬فيها‭ ‬بيئة‭ ‬جغرافية‭ ‬وسياسية‭ ‬وعرقية‭ ‬ودينية‭ ‬معقدة‭. ‬أتمنى‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬دول‭ ‬العالم‭ ‬وعلى‭ ‬منظمات‭ ‬المجتمع‭ ‬المدني‭ ‬ان‭ ‬تلتفت‭ ‬لهذه‭ ‬المشكلة‭ ‬وتعمل‭ ‬على‭ ‬ايجاد‭ ‬حلول‭ ‬جذرية‭ ‬ودولية‭.‬

يونيباث‭: ‬ذكرت‭ ‬الشراكة‭ ‬الدولية،‭ ‬ماهو‭ ‬دور‭ ‬الشراكة‭ ‬في‭ ‬تطوير‭ ‬القدرات‭ ‬القتالية‭ ‬للقوات‭ ‬الصديقة‭ ‬وضبط‭ ‬الأمن‭ ‬في‭ ‬المنطقة؟‭ ‬

العميد‭ ‬عودة‭:‬‭ ‬في‭ ‬الحقيقة،‭ ‬نحن‭ ‬نتعامل‭ ‬مع‭ ‬القوات‭ ‬الأمريكية‭ ‬الصديقة‭ ‬منذ‭ ‬فترة‭ ‬طويلة‭ ‬وتربطنا‭ ‬بهم‭ ‬علاقات‭ ‬سياسية‭ ‬وعسكرية‭ ‬متجذرة‭. ‬وهناك‭ ‬علاقات‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬العسكري،‭ ‬و‭ ‬دعم‭ ‬وتعاون‭ ‬كبير‭ ‬فيما‭ ‬بيننا‭. ‬إضافة‭ ‬الى‭ ‬الشراكة‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬التمارين‭ ‬وتبادل‭ ‬الخبرات‭ ‬والتعايش‭ ‬الميداني‭. ‬لقد‭ ‬عملنا‭ ‬مع‭ ‬القوات‭ ‬الأمريكية‭ ‬في‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬موقع‭ ‬في‭ ‬العالم‭. ‬قدمنا‭ ‬لهم‭ ‬خبرات‭ ‬كثيرة‭ ‬يحتاجونها‭ ‬في‭ ‬الأقليم‭ ‬لأننا‭ ‬الأقرب‭ ‬وأكثر‭ ‬معرفة‭ ‬بالعادات‭ ‬والتقاليد‭ ‬ونعرف‭ ‬الرسائل‭ ‬الفعالة‭ ‬التي‭ ‬يمكن‭ ‬ارسالها‭ ‬للجمهور‭ ‬وبالمقابل‭ ‬هم‭ ‬أيضا‭ ‬قدموا‭ ‬لنا‭ ‬الخبرات‭ ‬العسكرية‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬التدريبات‭ ‬المشتركة‭ ‬والتسليح‭ ‬والتدريب‭ ‬على‭ ‬القتال‭ ‬غير‭ ‬التقليدي‭ ‬وحرب‭ ‬العصابات‭. ‬وهناك‭ ‬تعاون‭ ‬كبير‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬المجالات‭ ‬اللوجستية‭ ‬والتكتيكية‭ ‬والتقنية‭ ‬مع‭ ‬الجيش‭ ‬الأمريكي‭ ‬الذي‭ ‬نكن‭ ‬له‭ ‬كل‭ ‬الاحترام‭ ‬والتقدير‭ ‬ونعمل‭ ‬معا‭ ‬لما‭ ‬فيه‭ ‬مصلحة‭ ‬بلدينا‭.